الإرهاب في رمضان دليل على النفوس الخربة

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 مايو 2020 - 12:53 مساءً
الإرهاب في رمضان دليل على النفوس الخربة
شارك هذا:

حسين العياط – أسيوط

    «القضاة» يُدين حادث بئر العبد: الإرهاب في رمضان دليل على النفوس الخربة .

الأزهر ينعى شهداء القوات المسلحة البواسل في بئر العبد .

نعى أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام شهداء الوطن الذين استشهدوا، الخميس، أثر انفجار عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد بسيناء، والتي نتج عنها استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و٨ جنود.

وقال هيكل، في بيان: «رحم الله شهداء الوطن من أبطال القوات المسلحة والهم ذويهم الصبر والسلوان».

ونعى المستشار عمر مروان، وزير العدل، أبطال القوات المسلحة الذين استشهدوا بمدينة بئر العبد، ويُدين ذلك العمل الإرهابي الخسيس، مؤكداً أن دماء الشهداء تزيد من عزمنا على اجتثاث شأفة الإرهاب لحماية بلدنا والإنسانية من شروره، ويتقدم بخالص العزاء لأسرهم وللشعب المصري، ويسأل المولى الشفاء للمصابين من أبطال الوطن.

وتقدم جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى مصر، والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، بالتعازي لأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة العمل الإرهابي الغاشم الذي تعرض له عدد من رجال القوات المسلحة البواسل جنوب مدينة بئر العبد.

وكتب الجنيبي، عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «أتقدم بخالص التعازي لأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة العمل الإرهابي الغاشم الذي تعرض له عدد من رجال القوات المسلحة المصرية البواسل جنوب مدينة بئر العبد، وأدعو بالرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى. حفظ الله مصر وأهلها من كل مكروه».

ونعى السفير دياب اللوح سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، شهداء الجيش المصري، وقدّم السفير «اللوح» باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني خالص العزاء في شهداء مصر الأبرار الذين ارتقوا خلال قيامهم بواجبهم الوطني لحماية الوطن، داعيا الله عز وجل بالشفاء العاجل لكل المصابين الأبطال، وأن يلهم عوائل الشهداء الصبر والسلوان، مشددا أن الارهاب لن ينال من مصر الكنانة، وأن جيشها العظيم سيبقى خط الدفاع الأول وسيقضي على الإرهاب ليحافظ على أمن الوطن واستقراره.

كما نعى مجلس نقابة الإعلاميين برئاسة الدكتور طارق سعدة شهداء الوطن من أبطالنا بالقوات المسلحة الذين طالتهم يد الغدر الآثمة اليوم في مدينة بئر العبدجنوب سيناء.

وأكد نقيب الإعلاميين أن مثل هذه العمليات الإرهابية لن تزيد الشعب المصري إلا إصرارا وعزيمة على اجتثاث تلك العناصر الاجرامية وتطهير أرض الفيروز من الجماعات التكفيرية.

وطالب سعدة كافة القوي السياسية وأبناء الوطن للتكاتف والاصطفاف لدعم قواتنا المسلحة في حربها ضد الإرهاب.

وفي سياق متصل، نعت الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلى رأسها قداسة البابا تواصروس الثاني، شهداء القوات المسلحة الذين استشهدوا اليوم إثر انفجار عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة، جنوب مدينة بئر العبد.

وثمنت الكنيسة ما يبذله رجال القوات المسلحة من جهود لحماية أمن الوطن، واستقراره وسلامة أراضيه، والدفاع عن أبنائه.

وقالت الكنيسة في بيانها: «نصلي أن يمنح الله عزاءًا وسلامًا لأهالي الشهداء الأبرياء وأن يمنَّ بالشفاء العاجل على المصابين».

وأكدت الكنيسة على تضامنها الكامل مع القوات المسلحة في محاربة الإرهاب وفي مواجهة كل يحاولون زعزعة استقرار الوطن.

ونعت الطائفة الإنجيلية بمصر، وعلى رأسها الدكتور القس أندريه زكي، شهداء الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدف عددًا من رجال القوات المسلحة البواسل، اليوم الخميس، بمدينة بئر العبدبشمال سيناء، قبل ساعة من الإفطار.

وقال رئيس الإنجيلية: «إن مصر صامدة في وجه هذا الإرهاب الأسود، ولن تثنيها هذه المحاولات عن المضي في طريق النهوض والتقدم. ونصلي إلى الله أن يمنح العزاء والسلوان لأهل الشهداء، الذين قدموا أرواحهم فداءً لوطننا الغالي، والشفاء العاجل لجميع المصابين، وأن يمنح مصرنا العزيزة السلام والأمان».

وأصدرت الكنيسة الكاثوليكية بمصر، بيانا نعت فيه شهداء بئر العبد.

وقالت في بيانها: «تدين الكنيسة الكاثوليكية، وعلى رأسها صاحب الغبطة البطريرك الأنبا إبراهيم اسحق، رئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، الحادث الإرهابي الذي استهدف إحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد، ونؤكد التضامن الكامل مع كافة مؤسسات الدولة في مواجهة هذا الإرهاب الخبيث».

وتقدمت الكنيسة الكاثوليكية بمصر بخالص العزاء لأسر شهداء الواجب الوطني، وأن يمن الله على المصابين بالشفاء العاجل.

وأكدت الكنيسة الكاثوليكية، أن هذا العمل يتنافى مع كل الشرائع والقيم والأعراف الدينية والإنسانية.. فلنصلي جميعا كي يحمي الرب مصر وأبنائها.

نعى اللواء عصام سعد محافظ أسيوط ببالغ الحزن والأسى شهداء الوطن من أبطال القوات المسلحة الذين سقطوا ضحية الحادث الإرهابي الغاشم الذي وقع إثر انفجار عبوة ناسفة في مركبة مدرعة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء.

وأعرب محافظ أسيوط عن خالص تعازيه ومواساته لأسر الشهداء وللشعب المصري في وفاة شهداء الواجب الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن ويثبتون يوماً بعد يوم أنهم حائط صد في مواجهة دعاة القتل والإرهاب والدمار متمنيًا من الله سبحانه وتعالى أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان وأن يسكن الشهداء فسيح جناته .. متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد المحافظ أن شعب مصر يقدر جهود وتضحيات رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية لحماية أمن الوطن وسلامة أراضيه واستقراره والدفاع عن أبنائه ضد أعداء الأوطان والأديان موضحا أن هذه العمليات الإرهابية الخسيسة لن تزيد الشعب المصري إلا تماسكًا وقوة وإرادة وعزيمة من خلال وقوفه صفًا واحدًا خلف قيادته السياسية وجيشه العظيم وجهاز الشرطة القوى لحفظ أمن واستقرار الوطن.

بدوره، نعى اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، شهداء القوات المسلحة، متوجهاً بالدعاء إلى الله العلى أن يتغمدهم برحمته وسرعة الشفاء للمصابين.

وأشار محافظ كفر الشيخ، إلى أن العمل الإرهابي الخسيس لن يثني مصر عن استمرار خطواتها نحو التنمية والاستقرار، ولن تقف أمام تلك الأعمال الإرهابية المنافية لأي عقيدة ودين وتنتهك الحرمات وتسفك الدماء.

ومن جانبه، تقدم اللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية باسمه واسم مواطني المحافظة بخالص العزاء لأسر شهداء حادث بئر العبد بالعريش والذين استشهدوا مساء اليوم الخميس إثر انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد نتج عنها استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود

وأكد المحافظ، أن دماء الشهداء الذكية ستظل تجسد مع من سبقوهم من الشهداء أروع ملاحم البطولة والفداء لاجتثاث جذور الإرهاب والقضاء عليه، وستظل بطولتهم دائما في قلب كل مصري وندعو الله عز وجل أن يتغمد شهداء الواجب بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان متمنيا للمصابين من رجال القوات المسلحة الأبطال الشفاء العاجل بإذن الله.

ونعى اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد ببالغ الحزن والأسي شهداء الواجب الوطني من رجال القوات المسلحة الذين استشهدوا اثر الحادث الإرهابي الغاشم جنوب مدينة بئر العبد والذي نتج عنه استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود

وقال اللواء عادل الغضبان أن التاريخ سوف يذكر بحروف من نور شهدائنا العظماء على مر العصور والاجيال بكل الفخر والاعتزاز بعد ان سطروا بدمائهم أروع ملاحم البطولة والفداء من أجل وطنهم، مختتما بقوله: «رحم الله شهداء مصر وحفظ مصر من كل مكروه وسوء».

ونعى الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، والدكتور منصور حسن، رئيس الجامعة شهداء القوات المسلحة، الذين استشهدوا جراء انفجار عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد في شمال سيناء.

وأعربا عن خالص تعازيهما لأسر الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أمن وأمان الوطن والمواطن، سائلين أن يتغمدهم الله برحمته الواسعة، وأن يلهم ذويهم نعمة الصبر والسلوان، وأن يمن بعاجل شفائه على المصابين.

بدوره، تقدم الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، بالإنابة عن جميع القيادات التنفيذية بالمحافظة، وجميع مواطني الغربية بخالص العزاء لأسر شهداء حادث بئر العبد بالعريش والذين استشهدوا مساء اليوم الخميس إثر انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد نتج عنها استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8جنود.

وأكد محافظ الغربية، أن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيد الشعب المصري العظيم إلا ترابطا ووحدة وإصرارًا على الوقوف خلف قواتنا المسلحة الباسلة والشرطة المصرية في دحر الإرهاب الأسود حفاظًا على أمن الوطن واستقراره .

وأضاف، ستظل دماء الشهداء الذكية تجسد ملاحم البطولة والفداء مع من سبقوهم من الشهداء، وستظل بطولاتهم حاضرة في القلوب والأذهان، داعيا المولي القدير أن يتغمد شهداء الواجب بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين .

وفي سياق متصل، نعى اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة شهداء القوات المسلحة الذين استشهدوا اليوم، جراء انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد.

وتقدم محافظ الجيزة والقيادات التنفيذية بالمحافظة بخالص العزاء لأسر الشهداء وللشعب المصري داعيا الله العلي القدير بالشفاء العاجل للمصابين.

وأكد محافظ الجيزة أن ما يحدث من عمليات إرهابية جبانة لن يثنى الدولة عن مواصلة مسيرتها نحو النمو والازدهار وأن لحظات الحزن التي تصاحب المجتمع كلما تكررت تلك المحاولات البائسة ما هي إلا وقفة وفاءًا وتعظيمًا لأرواح أبناء الوطن الذين يضحوا بأنفسهم في سبيل حفظ أمن البلاد والمواطنين.

ونعى حزب مستقبل وطن بالإسكندرية، شهداء القوات المسلحة الأبرار الذين استشهدوا اليوم في انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد بشمال سيناء.

وقال المهندس محمد السيد مجاهد، الأمين العام المساعد للحزب في بيان له، اليوم الخميس، إن أرواح الشهداء الزكية لن تذهب هدرًا، مؤكدا أن مصر كلها تقف خلف قواتها المسلحة وتساندهما في حربهما على الإرهاب الغاشم الذي لم يراع حرمة شهر رمضان.

وأكد «مجاهد» على الدعم الكامل لرجال الجيش والشرطة وكافة مؤسسات الدولة في جهودها للقضاء على الإرهاب الخسيس، داعيا الله أن يهب أسر الشهداء الصبر والسلوان وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وفي الإسكندرية، نعت العديد من مؤسسات الاسكندرية الحادث الارهابي الذي وقع قبل الافطار اليوم الخميس واسفر عن استشهاد ١٠ من ضباط وجنود القوات المسلحة اثر تفجير كمين غرب التفاحة في بئر العبدفي شمال سيناء.

وأصدرت جامعة الإسكندرية برئاسة الدكتور عصام الكردي، رئيس الجامعة، بيانا ادانت فيه الحادث الإرهابي الذي وقع مساء اليوم إثر انفجار عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد، بشمال سيناء، مما أدى إلى استشهاد وإصابة 10 عسكريين، وإذ تنعى الجامعة شهداء الواجب، وتتقدم بخالص العزاء للقوات المسلحة، وأسر الشهداء، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وتؤكد الجامعة أن هذه الأعمال الخسيسة لن تنال من عزيمة الشعب المصري الباسل في حربه لمواجهة الإرهاب والقضاء عليه.

كما نعى الاتحاد العام لاقباط من اجل الوطن برئاسة كريم كمال شهداء القوات المسلحة الابطال الذي امتدت اليهم يد الارهاب الغادر في جنوب مدينه بئر العبد قبل الافطار اليوم ويؤكد الاتحاد ان تلك الحوادث تزيد الشعب المصري اصرار على اقتلاع جذور الارهاب ويؤكد الاتحاد مساندة القوات المسلحة ورجالها الابطال في مهامهم البطولية في الدفاع عن امن الوطن.

وقدم الاتحاد العزاء إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى ولكل قادة وضباط وجنود القوات المسلحة الابطال كما يتقدم الاتحاد بالعزاء ايضا لعائلات الشهداء ولكل شعب مصر.

وفي أسيوط، نعى المحاسب محمد حمد الله رئيس جمعية المستثمرين بأسيوط وأعضاء مجلس الإدارة رجال القوات المسلحة، الذين استشهدوا اليوم بشمال سيناء.

وأكد رئيس جمعة المستثمرين أننا سنظل جميعا خلف الدولة المصرية قيادة وشعبا ضد كل معتدي وإرهابي غاشم يسعي إلى زعزعة استقرار البلاد.

وأضاف حمد الله إن العمليات الإرهابية لا تزيدا إلا إصرارا وعزيمة وإنما هيا دليل واضح على أننا نسير في الطريق الصحيح وفي التنمية المستدامة.

وأوضح حمد الله إن الحرب ضد الإرهاب الغاشم هي حرب جميع المصريين وأننا نقف خلف قيادتنا الرشيدة صفا واحدا لاستمرار مسيرة التنمية والتطوير للنهوض بالشعب المصري.

وفي المنيا، نعى اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، ببالغ الحزن والأسى، شهداء الوطن من أبطال القوات المسلحة، الذين سقطوا ضحية الحادث الإرهابي الغاشم بشمال سيناء.

وأعرب المحافظ، عن خالص التعازي والمواساة لأسر الشهداء، متمنيًا من الله أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وأن يسكنهم فسيح جناته، وتمني المحافظ الشفاء العاجل للمصابين، مؤكدًا أن أبطال القوات المسلحة يروون بدمائهم الذكية تراب وطنهم الغالي ويقدمون أرواحهم بطيب خاطر دفاعًا عن تراب مصرنا الغالية.

وقال المحافظ إن العمليات الإرهابية لن تزيد الشعب المصري إلا تماسكًا وقوة لمواجهة الإرهاب الأسود واقتلاع جذوره، مشيرًا إلى قوة إرادة وعزيمة الشعب المصري ووقوفه صفًا واحدًا خلف قيادته السياسية وجيشه العظيم، وجهاز الشرطة القوى لحفظ أمن واستقرار الوطن ومواجهة الإرهاب في الداخل والخارج.

وفي دمنهور، نعى الدكتور عبيد صالح، رئيس جامعة دمنهور، شهداء حادث بئر العبد الإرهابي بشمال سيناء، الذين استشهدوا في حادث انفجار عبوة ناسفة في إحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد.

وقال «صالح» في بيان له: «ببالغ الحزن والأسي ننعى إلى الشعب المصري نبأ استشهاد ضابط وضابط صف و8 جنود، وندعو المولى عز وجل أن يتغمد جميع الشهداء برحمته الواسعة، وأن يتقبلهم من الشهداء الصالحين، وأن يلهم أهليهم وذويهم الصبر والسلوان».

وأكد «رئيس الجامعة» أن هذا الحادث لن ينال من إرادة المصريين، وأن الجميع يصطفون بجانب قواتهم المسلحة لمواجهة الإرهاب الغاشم، والدفاع عن مصرنا الحبيبة للحفاظ على أمن مصر والعبور بها إلى بر الأمان، والانتصار على الإرهاب.

وأدان دكتور حسام الملاحي، رئيس جامعة النهضة، والمهندس محمد الرشيدي رئيس مجلس الأمناء وأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بالجامعة الحادث الإرهابي الآثم الذي نفذته قوى الظلام بجنوب بئر العبد.

وأكدت جامعة النهضة وقوفها بجانب الدولة وقواتها المسلحة الباسلة وجهاز الشرطة حتى نتمكن من اجتثاث جذور الإرهاب الأسود والقضاء الكامل عليه.

كما أدانت جامعة الأزهر الأحداث الإرهابية ببئر العبد التي تدل على خسة فاعليها، مؤكدة أن من قاموا بهذه الأفعال تجردوا من إنسانيتهم ولم يراعوا شهرا كريما أو جائحة يمر بها العالم تجعل الكل بين يدي الله في أي لحظة.

وأشارت جامعة الأزهر إلى أن هذه الأفعال لن تنال من عزيمة المصريين وستزيد جنود مصر ثباتا فالشهداء في أعلى الجنان وقد جمعوا بين الصيام والدفاع عن الوطن نسأل الله أن يربط على قلوب أهاليهم ويشفي المصابين ويثبت جميع الجنود على الحق والدفاع عن الوطن، مؤكدة أنها خلف القيادة السياسية في حربها ضد الإرهاب.

كما أدان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الحادث الإرهابي الخسيس، ناعيًا شهداء القوات المسلحة الذي استشهدوا في هذا الحادث الإجرامي، ومؤكدًا أن تلك الأعمال الإجرامية والدنيئة تكشف عن حقيقة هؤلاء المجرمين وبعدهم عن تعاليم الأديان السماوية السمحة التي حرمت حرمة قاطعة سفك الدماء بغير حق.

وأكد د.نظير عيّاد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، أن هؤلاء المجرمين تجردوا من كل معانى الإنسانية والرحمة بفعلهم هذا، ولن تفلح مخططاتهم الخبيثة التي يخططون لها، ولهم الجزاء الأليم في الدنيا والآخرة.

كما أكد على ضرورة الوقوف صفًا واحدًا خلف القيادة الحكيمة والقوات المسلحة وقوات الشرطة في المواجهة المستمرة لهذا العدو الغاشم الذي يسعى إلى زعزعة استقرار الوطن وترويع الآمنين، سائلًا المولى -عز وجل- بأن يتقبل شهدائنا وأن يربط على قلوب ذويهم، ويشفي جميع المصابين.

كما نعى اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، شهداء القوات المسلحة الذين استشهدوا مساء اليوم وقال: «نتوجه بالدعاء إلى الله بسرعة الشفاء للمصابين».

وأكد محافظ البحيرة، أن تلك المحاولات الخسيسة من جانب جماعات الإرهاب مصيرها إلى زوال، وأن الوطن سيبقى آمنا مطمئنا، وسيذكر التاريخ الذين دافعوا عن الوطن بحروف من نور، وستظل قواتنا المسلحة دائما الحصن والسند تحمي أمن الوطن واستقراره وسلامة أراضيه، وتدافع عن أبنائه ضد أعداء الأوطان والأديان.

كما أدان الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة؛ في بيان، عملية بئر العبد الإرهابية، مؤكدا دعمه الكامل من قبل حكومة وشعب إقليم كردستان العراق لمصر في حربها ضد قوى الإرهاب، وأن مصر تحمل على عاتقها حماية أمن المنطقة كلها من جرائم جماعاته.

وقدم شيركو حبيب مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة تعازيه للحكومة المصرية والشعب المصري والقوات المسلحة، في ضحايا الحادث الإرهابي، متمنيا الشفاء العاجل لكل المصابين.

وأكد حبيب؛ ضرورة تكاتف كل الأنظمة والشعوب المحبة للسلام والاستقرار لأجل مواجهة قوى الإرهاب في المنطقة والعالم، لافتا إلى خطورة ظهور نشاط جماعات الإرهاب المسلح مجددا بعدد من بقاع المنطقة رغم جائحة كورونا.

ونعت بطريركية الأرمن الأرثوذكس بمصر وعلي رأسها صاحب الغبطة الأسقف أشود مناتسكانيان، الحادث الإرهابي الغاشم، وأكدت تضامنها مع كافة مؤسسات الدولة في مواجهة الإرهاب الخبيث الذي يستهدف ابناء الوطن خيره جنود مصر.

وتقدمت البطريركية بخالص العزاء للرئيس عبدالفتاح السيسي ولأسر الشهداء ولكافة مؤسسات الدولة وجيشنا العظيم ونصلي إلى الله أن يعم الشفاء للمصابين ويحمي الله مصر وابنائها من اعداء الخير.

وأدان الدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، الحادث الارهابي الغاشم، ونعى محافظ الفيوم ببالغ الحزن الشهيد المهندس مجند / محمد عوض حواس ابن قرية الونايسة مركز إطسا، وجميع ضحايا الحادث الارهابي الذين سقطوا ضحية الهجوم الغاشم، متقدما بخالص العزاء لأسر الشهداء، وللشعب المصري، متمنيا أن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن الله بالشفاء العاجل على المصابين.

وأكد «الأنصاري» أن الإرهاب لا دين له وأن العمليات الإرهابية لن تزيد الجيش المصري وجموع الشعب إلا تماسكًا وقوة لمواجهة الإرهاب الأسود واقتلاع جذوره، مشيراً أن الشعب المصري يقف صفاً واحدًا خلف قيادته السياسية وجيشه العظيم وجهاز الشرطة لحفظ أمن واستقرار الوطن ومواجهة الإرهاب، مطالباً بالضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن مصر وسلامة أبنائها.

كما نعى الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية شهداء الوطن الذين انضموا اليوم إلى صفوف الشهداء في الحادث الإرهابي الغاشم قائلا: «ضحوا بحياتهم من أجلنا ودفعوا دمائهم دفاعا عن أرواحنا وأرضنا وعزة الوطن».

وأكد محافظ الدقهلية أن جموع شعب مصر العظيم تقدر تضحيات أبطال القوات المسلحة على مر التاريخ الذين يكتبون أسماءهم بحروف من نور في سجل تاريخ أمتنا.

ووجه محافظ الدقهلية تحية تقدير وعرفان للشهداء قائلا: «بالأصالة عن نفسى وبالإنابة عن الجهاز التنفيذي بالمحافظة وعن شعب الدقهلية إلى الشهداء الأبرار في ربوع مصر وإلى أسرهم داعيا المولى عز وجل أن يجمعهم بالشهداء في الفردوس الأعلى وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان وأن ينعم المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ مصر وشعبها من كل مكروه وسوء».

ووجه محافظ الدقهلية التحية للقوات المسلحة المصرية التي تضرب أروع الأمثلة في التضحية والفداء والدفاع عن الوطن من المؤامرات في الداخل والخارج والتصدي لأعداء الوطن.

ونعى الحاج حسين عبدالرحمن أبا صدام نقيب الفلاحين شهداء الوطن من أبطال قواتنا المسلحة في سيناء والذين استشهدوا غدرا بمدينة بئر العبد.

وقال أبا صدام إن مثل هذه الأفعال الخسيسة في شهر رمضان المبارك توضح مدى خسة هؤلاء الإرهابيين.

واكد عبدالرحمن أن فلاحيي مصر يجددون العهد والوعد بالوقوف صفا واحدا خلف القيادة السياسية والقوات المسلحة الباسلة والشرطة المصرية في حربهم ضد الإرهابين، مقدما العزاء لأسر الشهداء من جنودنا البواسل، داعيا الله عز وجل أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل ويلهم أهل الشهداء الصبر والسلوان.

ونعت جامعة أسوان برئاسة الدكتور أحمد غلاب رئيس الجامعة شهداء الواجب الوطني بمنطقه بئر العبد بشمال سيناء، وقدمت إدارة الجامعة التعازي للقوات المسلحة ولأسر الشهداء والقيادة السياسية والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكدت الجامعة ضرورة الوقوف على قلب رجل واحد مع جيش مصر العظيم لمحاربه الإرهاب الأسود واهل الظلام.

وقدم اللواء أشرف عطية محافظ أسوان نيابة عن مواطني المحافظة خالص العزاء لأسر شهداء حادث بئر العبد بالعريش والذين استشهدوا مساء الخميس.

وأكد اللواء أشرف عطية بأن دماء الشهداء الذكية ستظل تجسد مع من سبقوهم من الشهداء أروع ملاحم البطولة والفداء لاجتثاث جذور الإرهاب والقضاء عليه، لافتاً إلى أن بطولتهم ستظل دائماً في قلب كل مصري وندعو الله عز وجل أن يتغمد شهداء الواجب بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

وأعرب اللواء أشرف عطية عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين من رجال القوات المسلحة الأبطال بإذن الله، مؤكداً أن الإرهاب لا دين له وأن العمليات الإرهابية لن تزيد الجيش المصري وجموع الشعب المصري إلا تماسكاً وقوة وإرادة وعزيمة من خلال وقوفه صفاً واحداً خلف قيادته السياسية وجيشه العظيم وجهاز الشرطة القوى لحفظ أمن واستقرار الوطن ومواجهة الإرهاب في الداخل والخارج.

من جانبه، أدان الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية الحادث الإرهابي الأليم وقال إن كل حادث يستهدف أطهر جنود الأرض ويسقط منهم الشهداء والجرحى ما هي إلا محاولات بائسه لاختراق الصف وزعزعه الأمن والأمان.

فتلك الحوادث تشعل الثورة في ضمير الإنسانية بأسرها وتضعنا جميعا أمام مسئولياتنا الأساسية المتمثلة في ضرورة تضافر جميع الجهود من أجل المواجهة الحاسمة للإرهاب والعنف والتطرف الفكري، وبذل الجهد الصادق من أجل تعزيز وترسيخ قيم الولاء والانتماء وحب الوطن والتضحية والدفع بالغالي والنفيس من أجل حماية ورفعه شأن الوطن الحبيب مصر.

وطالب المحافظ جموع أبناء المحافظة بالالتفاف صفاً واحداً حول هذا الوطن الغالي وبذل المزيد من الجهد الممتزج بالإخلاص حتى نستطيع اقتلاع الإرهاب من جذوره ودحره في جحوره.

أدان مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية التفجير الإرهابي الذي استهدف مدرعة جنوب منطقة بئر العبد بمحافظة سيناء.

وأكد المرصد أن نجاح العملية الشاملة التي قامت بها القوات المسلحة في التصدي لهذه الجماعات في سيناء دفعهم إلى التراجع ومحاولتهم شن عمليات إرهابية متفرقة من وقت لآخر في محاولة للعودة مرة أخرى والظهور، بل والسعي وبقوة نحو نشر الدمار والخراب بعمليات مثل زرع العبوات الناسفة على جانبي الطرق واستهداف عناصر القوات المسلحة لأنهم نجحوا في ضرب قوتهم والقضاء على جزء كبير من وجودهم على الأرض

وذكر المرصد في بيانه أن ما تقوم به الجماعات الإرهابية إنما هو مخالف لكافة التعاليم الإسلامية التي تحث على حفظ الأنفس وعمارة الأرض، ويؤكد على أن ما تقوم به هذه العناصر ومن هم على شاكلتها إنما يعد إفسادًا في الأرض وهم بذلك يستحقون الخزي من الله في الدنيا والآخرة.

وأضاف مرصد الإفتاء أن العناصر الإرهابية تسعى إلى النيل من وحدة وثقة الشعب المصري في مؤسساته وبخاصة القوات المسلحة والشرطة عبر محاولتهم زعزعة استقراره من جهة ومن جهة أخرى نشر الفتن بين المواطنين، فالإرهاب آفة ضد الإنسانية لا تسعى إلا للخراب والدمار، ولذلك يؤكد المرصد على أن مثل هذه العمليات تزيد من صلابة الشعب المصري بكافة طوائفه للوقوف خلف مؤسساته وقواته المسلحة في التصدي لكافة المخططات الإرهابية الآثمة التي تريد النيل من أرض الكنانة.

وقدم المرصد خالص العزاء لأسر الشهداء داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم برحمته وأن يسكنهم جنات الفردوس الأعلى مع الشهداء والأبرار وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ مصر من كل مكروه وسوء.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الوسيط الدولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.