الانتخابات مالها وماعليها

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 24 سبتمبر 2020 - 6:25 صباحًا
الانتخابات مالها وماعليها
شارك هذا:

‏# الانتخابات مالها وماعليها# اسئله اﻻنتخابات كثيره وعديده،بعضها موجه للحكومه وبعضها للهيئه الوطنيه للانتخابات واخري للمرشحين واﻻحزاب والقوي السياسيه،ولكن السؤال اﻻكثر اهميه واثرا .موجه للناخبين ولجموع المواطنين فردا فردا عندما يقف الشخص وجها لوجه امام الصندوق ويخلو بورقه اﻻقتراع وهو يمسك بالقلم ويوشك ان يدلي بشهادته ﻻ يطلع عليه احد اﻻ الله ،وضميره وثقافته اﻻنتخابيه وحسه الوطني . تذهب مساحات كبيره من الجدل اﻻنتخابي الي الحكومه،بوصفها الجهه الرسميه صاحبه المسؤوليه اﻻولي عن صناعه البيئه المناسبه ﻻجراء عمليه اﻻنتخابات ،وصياغه الجو النفسي المحيط بالعمليه السياسيه ،وتتحمل مسؤوليه كبيره في اﻻجراءات اﻻنتخابيه ومقدار قربها من النزاهه والحياديه والعداله ،باﻻضافه الي امتﻻك القدره علي تنفيذ القانون ازاء جمع اﻻطراف المشاركين في العمليه ،وخاصه الذين يتعمدون المخالفات من مرشحين وناخبين .وتتحمل الهيئه الوطنيه للانتخابات مسؤوليه اﻻشراف واﻻداره وقد كانت تمثل حلما ومطلبا سابقا لدي قطاعات كبيره من الشعب المصري في ايجادها واخراجها الي حيز الوجود،ونتمني ان تبرهن الهيئه في امتﻻك الخبره والتجربه التي تؤهلها ﻻداره العمليه اﻻنتخابيه علي درجه عاليه من اﻻستقﻻليه والحياديه والحرفيه مع تطور الوقت ومروره،وتكرار العمليات اﻻنتخابيه والوقوف علي اﻻخطاء والثغرات في كل مره بطريقه ايجابيه قادره علي اﻻصﻻح الذاتي.هناك قسط وافر من اﻻسئله ﻻ تقل اهميه عن القسط المتعلق بالشق الرسمي وهو ما يتعلق بالاحزاب والقوي السياسيه والنخب واصحاب الثقافه والفكر ووجهاء القوم وكل من يتصدي للعمل العام وكل من يرشح نفسه للانتخابات وجوهر السؤال المتعلق بهذه الفئه يقوم علي مقدار اﻻحساس الداخلي الذي تمثله حول امكانيه اﻻسهام في تطوير الطروحات الفكريه،وامكانيه اﻻنتقال نحو البرنامج ،والقدره علي امتﻻك خطاب سياسي متزن ينبثق من القدره علي قراءه المشهد السياسي ويمتلك حسن بناء الفكر العملي لدي الجمهور ،وبناء الثقه المتبادله بين الشعب والجمهور من جهه وبين النائب وبقيه سلطات ال…

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الوسيط الدولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.