“ساكن الظل” يرافق “فتاة روعت باريس” في جولتها بمعرض كتاب 2020

wait... مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 يناير 2020 - 3:12 صباحًا
“ساكن الظل” يرافق “فتاة روعت باريس” في جولتها بمعرض كتاب 2020
شارك هذا:

قامت دار بيوند للنشر ( صالة 1 – جناح c49) بإصدار روايتين جديدتين
للكاتب / محمد احمد وهم “ساكن الظل” و “فتاه روعت باريس”
وهم أول اصدار ورقي له.

  • نبذه عن الكاتب / محمد أحمد :-
  • محمد أحمد – محاسب.
  • تم اصدار ثلاثة اعمال مرئية قصيرة من تأليفه.
  • فيلم البركة والذي عرض علي الفضائية المصرية الثانية ضمن برنامج البداية.
  • فيلم دوارة.
  • مسلسل اصل وصورة قيد التصوير.
  • تم كتابة اربعة عشر قصة قصيرة اون لاين والتي لاقت نجاح مشهود علي بعض المدونات كمدونة سحر الروايات وعلي الصفحة الشخصية للكاتب
    وقد إختص بالشكر شريك كفاحه وكل أعماله وداعمه الاكبر المخرج أحمد الشربيني والمصور محمود عبد الله.
  • نبذه عن رواية “ساكن الظل” :-

-دع مكاناً للعبيد ف ليس لك مكاناً بينهم
هذه الحكمة التي أؤمن بها
اما عن النصيحة.. فاسمع نصيحتي
اترك مكانا للظل .. فالظل يحوي كائنات اخري عليك الا تقترب منها
و لا تنظر الي خيالك دعه يمشي بجانبك او امامك
فلا تقف امام الضوء حتي لايقف الخيال خلفك
فليس الامر بيدك و هو ليس ملكك .. ابتعد عنه
حتي لا يأخذك بداخله فتصبح واحدا منهم
حين يورث الظلم إعلم ان النهاية اقتربت فالخيانة ثمنها خيانة والقتل لا يرد الا بالقتل وعلي الباغي تدور الدوائر … رائحة الموت كالعطر لا يشتمه الا من قد شرفت روحه علي الفراق .

*نبذة عن رواية “فتاة روعت باريس” :-

ليس هناك وحشية علي البشرية اكثر من الانسان ذاته فكم من انسان عاش بلا قلب و اشك انه بلا عقل ايضا فلو كان بيدنا الحكم لماتت نصف البشرية حرقاً علي ايدي النصف الاخر جراء ما اقترفت ايديهم
فالكل مذنب ومدان بطريقة ما ..
رائحة الشر تفوح من الجميع ويسكن الشيطان ويتربع داخل قلوب الكثير ويتمثل الشيطان ذاته بكيان البقية .. كتاب التاريخ مفتوح دائما لكل من يتنافس علي لقب لاسوء وهو لن يغلق بعد .
من المحزن ان تعيش خيالا به واقع من الحقيقة ,,
فأنا أعلم أن الخيال بعضه مؤلم ولكن الاكثر إيلاما حينما تري الحقيقة
تتفوق علي خيال أي كاتب مهما كانت درجة تمكنه
الشر موجود من عبق التاريخ وليس جديدا علي البشرية ولكن أحيانا
يتفوق الانسان عن سابقيه بإبهار الاجيال الجديدة بشرور جديدة
وسيكون القدماء منبهرين لو كانو علي قيد الحياة وتمنوا أن يفعلوها أولاً

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الوسيط الدولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.