ظهور الرويبضة

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2020 - 12:43 مساءً
ظهور الرويبضة
شارك هذا:

بقلم مصطفى شاهين
الرويبضة كلمة سمعنا عنها منذ زمن قديم الأزل وكنا نعتقد بأنها حديثًا لا يمكن أن يمر به إلا القليل من البشر، ولكن عندما حدثنا عنها النبي صلى الله عليه وسلم “: “سيَأتي علَى النَّاسِ سنواتٌ خدَّاعاتُ يصدَّقُ فيها الكاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ ويُؤتَمنُ فيها الخائنُ ويُخوَّنُ فيها الأمينُ وينطِقُ فيها الرُّوَيْبضةُ قيلَ وما الرُّوَيْبضةُ قالَ الرَّجلُ التَّافِهُ في أمرِ العامَّةِ “.
ليكن زمن الرويبضة في أن يقع الكثير من الأشخاص في الخطأ نتيجة لاتهامهم شخص يحمل فكراً مختلفاً عنهم بالرويبضة، وهذا خطأ فالشخص العامل لفكر ما، أو لوجهة نظر تبناها من تأملاته، وعلمه لا يجوز وصف بالرويبض السفيه، وهو الأمر المتخوف منه الأن لإنتتشار تلك الجماعات على مستوى العالم ونشر الفتن بين الأخرين وتدمير رباط الصلة والمحبة بينهم.
حيث أن الرويبض شخص غير عالم بأمور دينه، ولا يفقهها، يدّعي الرويبض أن أمر الأمة والدين يهمه، وأنه يطالب بالحق والعدل لكن في الواقع فهو عكس ذلك، يبحث الرويبض عما يلبي احتياجاته وأهوائه، دون الاكتراث لغيره من الامة، يدعي الرويبض العلم، والتقوى، ويتفنن في إيجاد مخرج دوماً لفساده وفساد حاشيته، كما أنّه يقوّم الباطل على الحق، كل تلك العلامات توجد في الخص المتوالي في تخريب أمور الأخرين.

فظلمهم لأنفسهم هو الذي أوردهم تلك الموارد الردية، وهذا مما يدفع الدعاة إلى العناية بإصلاح قلوب المدعوين قبل العناية بإصلاح أفكارهم لأن صلاح القلب يترتب عليه صلاح كل شيء وفي فساده فساد كل شيء كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب، فحذروا من تلك الفئات حتى لا يختلط الأمر عليكم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الوسيط الدولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.