نمازج فقيرة تثير غضب المواطنين بالمنيا

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 نوفمبر 2019 - 11:48 مساءً
نمازج فقيرة تثير غضب المواطنين بالمنيا
شارك هذا:

كتبت- فاطمه محمد

تعد ظاهرة الفقر من المشكلات التى تهدد المجتمع بالتدمير فالفقر هو سب من اسباب تخلف الشعوب وتعدد أسباب الفقر في المجتمعات العربية ومنها ظاهرة البطالة وعدم توفر فرص عمل لأبناء البلد، حيث يوجد العديد من أرباب الأسر الذين لا يستطيعون سدّ احتياجات ومتطلبات أسرهم، بسبب عدم الحصول على فرصة عمل توفر لهم المال اللازم لتأمين لقمة العيش، مما يدفعهم نحو التسول وطلب مساعدة الأغنياء، ومن أسباب الفقر أيضاً التعليم المتدني وانتشار الجهل وعدم الحصول على الشهادة العلمية التي تخوله للعمل بوظيفة مستقرة وثابتة، كما وتساهم انتشار ثقافة العيب والعادات والتقاليد في تفشي مشكلة الفقر والمعاناة منها، حيث ينظر الناس إلى بعض الأعمال بنظرة أنها غير مناسبة لعادات وأعراف المجتمع، وبأنها تعيب من يلجأ للعمل بها فيتمنع عنها ويتركها فالرجل الفقير المتزوج ولديه اولاد فكيف يقدم لهم كل ما يحتاجونه من رعايه وظروف معيشيه.

اسرة معدومه

فيقول عبدالله محمد،محافظة المنيا، فلاح، انني رجلا فقيرا اعمل باليوميه في مجال البناء و انني اكد واتعب طوال اليوم ثم اتقاضى اجرا يقدر ب50 جنيها فى اليوم ولدي زوجه وثلاثه اولاد فى مراحل مختلفه من التعليم منهم بنت تحتاج الى التجهيز بغرض الزواج فماذا يفعل هذا المبلغ مع هذه الاسره

وتابع “عبدالله” انني لا اريد امتنانا من احد ولكن اريد فقط عنلا يساعدني على العيش بطريقة آدمية حتى لا اجهل اولادي يتسربون من التعليم، واخشى يوما من الفقر حتى لا يصبح أحد اولادى من اللصوص لكى يمتعوا انفسهم من متاع الدنيا

معاناة شاب

ويضيف احمد فارس،شاب، انا شاب في عمر الثلاثين لست متزوجا واعمل في مؤسسة حكومية ولكن راتبي الف جنيها شهريا فلذلك لا يكفينا اسبوع انا و امى وابى واخوتى فانا لاامتك سوى اجري الشهري الذي اتقاضاه في ظل ذلك اريد ان اتزوج واكون اسره ولكن من أين هذا وانا انفق راتبى الشهرى على اسرتى

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الوسيط الدولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.