عبير حلمي تكتب … أنتصرنا

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 أكتوبر 2019 - 11:48 صباحًا
عبير حلمي تكتب … أنتصرنا
شارك هذا:

بقلم الشاعرة والكاتبة الصحفية الإعلامية ( عبير حلمي ) _ الوسيط الدولي

أجمل ما كتبَ فيكِ لم يكتب بعد

أظلُ أحتمي بأراضيكِ منك بوعد

طفولتي وصبايا

رجولتي جوايا

أدافع عنك وكأنك أغلى من ضنايا

معاكِ ألف حلم و حلم بيكبر معايا

شيفاني بعيونك وسامعة دايمًا ندايا

ولما انتصرنا أنتصارنا كان علشانك

ولو في يوم إنهزمنا

هندق بالحسرة بابك

هتفتحي وتشدي عزمنا

وتطرحي أمل جوانا

وتسامحي وتتسامحي

وتقولي …….

عزم الرجال عمره ما يتهان

يلا شدوا الرحال

وعلي الجبهة للأنتصار

محال أشوف دمعة في عيونك

دمي فداكِ ولكِ آقدمهولك

يخفق قلبك بفرحة

وبالنشوة تزول الغُمة

أنتظر منك نظرة

بحنين أمل لبكرة

تندهي عليا وأنا ألبي نداءكِ

وبحبك وبأحتمالك…….

و بجلدك يصرخ ضمير الحق جوايا

الأنتصار فقط هو كل مُنايا

من أجل فرحة عيونك

وعطرك يفوح في كل الضحايا

بالهمة والعزم انتصرنا

مهما خسرنا من رجالنا

خسارة الرجال

فدا كل ذرة تراب

ما أنتِ يا أمي إللي ربتينا

ومن خيرك وحُبّك شبعتينا

مشينا برجلنا علي أراضيكِ

وشد عودنا ويوم ما عُدنا

علي كَفيكِ شيلتينا

وقولتِ يحيا رجالي عز الرجال

يوم ما قالوا للهزيمة أبدًا محال

يوم ما ربطوا الحزام

وقاموا من أجلك بالترحال

يدافعون في يومِ عن أراضيكِ

يسددوا كل ديونهم ليكِ

ما أنتِ الأم والسند والعرض

أنتِ الحب الشموخ مدي الدهر

إزاي تهونِ في يوم علينا

و أخيرًا انتصرنا

في السادس من أكتوبر ….

انتصرنا وأفراح النصر

تلف كل شبر في مصر

ياسلام يا أمي

لو تقومي وتهمي

وتلمحي ضفاير حلمي

تعرفي مقدار حبي ليكي

كل الحب يوم ما رفعَ العلم َ

ورفرف برجوع الأمل

وحافظنا علي كل شبر فيكِ

كنتِ فاكرة !!!

إني ممكن أبات وأصحى

ناسي ظلم الطغاة لكِ

ولا كنتِ فاكرة !!!

يهون عليا

أشوف دمعة في عينيكِ

ولا كنتِ فاكرة !!!

حلمي عكس حلمك

وهدفي غير هدفك

دا أنتِ جوه ضلوعي

عايش أنا….. بيكِ

بقلم الشاعرة عبير حلمي ( ذكري أنتصار أكتوبر المجيد 2019 )

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الوسيط الدولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.